مدبولي سيكون لمصر رد حاسم حال حدوث أي سيناريو يستهدف نزوح الفلسطينيين
ايجي ناو EgyNow
2023-11-21T14:16:00+03:00

ايجي ناو : مصر الان - أخبار محلية : مدبولي: سيكون لمصر رد حاسم حال حدوث أي سيناريو يستهدف نزوح الفلسطينيين، التالي وكان بدايه ما تم نشره هي مدبولي سيكون لمصر رد حاسم حال حدوث أي سيناريو يستهدف نزوح الفلسطينيينطباعةأعجبك الموضوع؟سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتحصل على .، والان تابعومعنا التفاصيل والمعلومات الواردة


مدبولي: سيكون لمصر رد حاسم حال حدوث أي سيناريو يستهدف نزوح الفلسطينيين طباعة أعجبك الموضوع؟ سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتحصل على المزيد أنا معجب بالشروق بالفعل، لا تظهر هذه الرسالة مرة أخرى . أحمد عويس نشر في: الثلاثاء 21 نوفمبر 2023 - 2:11 م | آخر تحديث: الثلاثاء 21 نوفمبر 2023 - 2:11 م

- لن نتوانى عن اتخاذ كل الإجراءات لحماية الحدود- على إسرائيل احترام معاهدة السلام- قدمنا مساعدات لغزة تقدر بـ4 أضعاف ما أرسلته 30 دولة أخرى بالعالم- 30 ألف من الأطقم الطبية لخدمة المصابين من غزة في مستشفيات والسويس وبورسعيد

قال رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، إن مصر ترفض استهداف المدنيين ومنازلهم في ، ودمار المستشفيات والمدارس ودور العبادة من مساجد وكنائس.

وأضاف خلال كلمته بالجلسة العامة لمجلس النواب اليوم، أن الدولة المصرية أكدت رفضها لسياسة العقاب الجماعي التي تفرضها إسرائيل في ، مشيرا خلال الجلسة العامة للنواب اليوم إلى تحركات الدولة التي شملت كل المستويات السياسية والدبلوماسية لوقف إطلاق النار.

وأوضح: هناك تنسيق على مدار الساعة، مع كل الأطراف الإقليمية والدولية لوقف التصعيد، عبر لقاءات عديدة، والرئيس كان له النصيب الأكبر من لقاءات مكثفة حرص قادة العالم على إجرائها معه، نظرا لأن مصر على ثقة كاملة أن الأشقاء الفلسطينيين، واعون ومدركون ان الموقف المصري يخدم بشكل القضية الفلسطينية ويفشل أية محاولات لتصفيتها.

وواصل: وسط الأوضاع الإنسانية الصعبة ضغطت مصر لإدخال المساعدات لأهالي القطاع عبر عديد من المؤسسات، كاشفا عن أن حجم المساعدات المصرية لغزة بلغ أكثر من 11 ألفا و200 طن حتى 19 نوفمبر، من مواد غذائية ومستلزمات طبية ومياه وخيام ووقود وغيرها من المساعدات، لتخفيف المعاناة على الأشقاء.

وذكر مدبولي، أن هذا الرقم يمثل 4 أضعاف لما أرسله أكثر من 30 دولة أخرى للشعب الفلسطيني، قائلا: كل ما وصل لنا من دول العالم 3 آلاف طن فقط، ومصر قدمت 4 أضعاف هذا الرقم، وقد شرفت بوجودي لإطلاق أكبر قافلة من 200 عربة وشاحنة تحمل 2500 طن مرة واحدة للقطاع، وسوف نستمر إرسال مثل تلك الإعانات والمساعدات لاهالينا هناك.

وكشف للنواب عن أن هناك خطة كاملة لمساعدة الأشقاء صحيا وإغاثتهم طبيا، قائلا: استقبلنا 8 آلاف و200 شخص من كل الجنسيات من غزة، وأن مستشفيات مصر بها 383 مصاب فلسطيني منهم عدد كبير من الأطفال، موضحا أن كل مستشفيات شمال سيناء ومستشفيات قناة السويس وبورسعيد والإسماعيلية والقاهرة الكبرى جاهزة لإجراء كل العمليات الجراحية الدقيقة والمتخصصة، وأن هناك 30 ألف من الأطقم الطبية على مدار الـ 24 ساعة لخدمة أهالينا في غزة.

وتقدم مدبولي بالشكر لمنظمات المجتمع المدني المصري لتقديم كم هائل من المساعدات الإنسانية، موضحا أن هناك أشخاص فرادى حضروا حتى معبر رفح لتقديم المواد الإغاثية وليس المنظمات الخاصة بالمجتمع المدني فقط، ليشير إلى أن معبر رفح المصري لن يغلق لحظة واحدة، فقد قيل أننا منعنا دخول المساعدات، وهو أمر غير صحيح، كجزء من حروب الجيل الرابع، حيث التشكيك في كل ماتقوله الدولة المصرية.

وشدد مدبولي على ضرورة إيضاح أن هناك معبر رفح المصري، وآخر الفلسطيني، وأن الجانب الأخير تم ضربه أكثر من مرة عبر إسرائيل منذ بدء الأعمال لإعاقة دخول وخروج الجرحي أو المستلزمات الإنسانية، ولكن حرصنا على إعادة تأهيل المعبر من الجانب الفلسطيني، والمشكلة الحقيقية في تحكم الجانب الإسرائيلي في دخول وخروج المساعدات، وتلك الجزئية نمارس خلالها كل الضغوط لإدخال مساعدات ضخمة لأهالي غزة وقد نجحنا في ذلك بالفعل.

وأوضح أن مصر تستهدف 3 محاور أساسية في التعامل مع الأحداث الأخيرة "أولها إدخال المساعدات، ثانيها التهدئة الأمنية، وثالثا المفاوضات السياسية"، وأنه قد أصبحت تلك المخرجات أساس لتوحيد الجهود العربية والدولية لتهدئة الأوضاع في فلسطين، وقد واجهت مصر المخططات الرامية لتوظيف هجوم السابع من أكتوبر، فقد أدركت أن الهدف من التصعيد هو تنفيذ مخطط يصدر الأزمة لمصر من خلال أكبر عملية عسكرية من القصف الموسع لتحوله إلى قنبلة بشرية قابلة للانفجار في وجه مصر، وقد أعلنا أن التهجير القسري للفلسطيين مرفوض، وأن تصدير الأزمة لمصر هو خط أحمر غير قابل للنقاش.

وواصل بالقول إن الشعب المصري خرج وأعلن رفضه بشكل قاطع لتهجير الفلسطينيين، لما لهذا المخطط من تداعيات سلبية على الامن القومي المصري والعربي وتصفية كاملة للقضية الفلسطينية، وهي الرسالة التي أكد عليها كافة المسؤولين في مقدمتهم الرئيس السيسي، فقد وقفت مصر حائط صد أمام الدعوات الرامية للتهجير القسري، لذا فقد تراجعت القوى الدولية عن هذا المقترح، وتبنوا وجهة النظر المصرية، فعديد من زعماء العالم تبنوا الموقف المصري الذي عبر عنه الرئيس منذ اليوم الأول للأحداث.

استطرد رئيس مجلس الوزراء: "هناك عدة محددات للموقف المصري، أولها حماية الأمن القومي المصري، فالتهجير القسري لسيناء أمر يمس السيادة المصرية وهو أمر مرفوض تماما، ثم حماية القضية الفلسطينية وعدم تصفيتها، حيث قيل أننا استقبلنا 9 ملايين ضيف من دول مختلفة، فما يضير مصر من استقبال 2 مليون آخرين، ولكن الفارق جوهري ففي الظروف العادية أهلا وسهلا بأشقائنا من الفلسطينيين، ولكن قبولنا بهم في تلك الظروف يعني إنهاء وتصفية القضية الفلسطينيية للأبد، وهو أمر مرفوض تماما، ثم النقطة الثالثة مصر لم ولن تغير موقفها اليقيني الراسخ من حق الشعب الفلسطيني من إقامة دولة عاصمتها الشرقية على حدود 4 يونيو، كحق فلسطيني أصيل".

وأشا



تفاصيل اكثر من المصدر الان

نشير الى ان هذه هي تفاصيل مدبولي: سيكون لمصر رد حاسم حال حدوث أي سيناريو يستهدف نزوح الفلسطينيين،وتم نقلها من بوابة الشروق نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

تابع جديدنا

اخبار فلسطين الان

الاكثر مشاهدة اليوم

احدث الأخبار